اليوم السبت 5 ربيع الأول 1439 هـ المصادف 25/11/2017 م
قال الإمام الحسین(ع): أنَا قَتيلُ العَبَرَةِ لايَذكُرُني مُؤمِنٌ إلاّ استَعبَرَ؛-بحار الأنوار: ج 44، ص 284   الاخبار : زوار كربلاء على موعد مع  الاخبار : تطبيق «مكتبة أنيس - Anees Books»  الاخبار : التحميل من الموقع  الاخبار : منهاج الصالحيــن  الاخبار : إصدار جديد من مشروع العروة الوثقى  الاخبار : تفاسير القرآن الكريم وعلومه ومعانيه  الاخبار : رجال الحديث  الاخبار : مختصر تفسير الميزان  الاخبار : حوزة الإمام الباقر (ع)  الاخبار : أدب الطـف  المقالات : كتاب الله وعترتي (1)  المقالات : كتاب الله وعترتي (2)  المقالات : من وحي آية قرآنية..  المقالات : تنقسم المعاصي إلى كبائر وصغائر  المقالات : تبديل الاءحرام الي العمرة بين الواقع والخيال  المقالات : الجمالیة فی أدعیة الامام السجاد(ع)[القسم الأول]  المقالات : الجمالیة فی أدعیة الامام السجاد(ع)[القسم الثاني]/ تکملة القسم الثاني  المقالات : الشيعة في العصر الاموي  المقالات : حول ولادة ووفاة السيدة المعصومة (عليها السلام)  المقالات : المعصومة سلام الله علیها  المكتبة المرئية : السيد منير الخباز -مسائل قصيرة- 1437  المكتبة المرئية : السيد منير الخباز خارج الاصول- 1437  المكتبة المرئية : السيد منير الخباز - خارج الفقه 1437  المكتبة المرئية : الفقه الاستدلالي-طهارة-ش ال طوق  المكتبة المرئية : خارج الاصول - 1435 - خاتمة البراءة-السيد منير الخباز  المكتبة المرئية : خارج الفقه- 1436-السيد منير الخباز  المكتبة المرئية : خارج الاصول - 1436-السيد منير الخباز  المكتبة المرئية : التسامح في ادلة السنن- 1435 هـ-السيد منير الخباز  المكتبة المرئية : دروس الاخلاق - الشيخ محمد باقر الايراواني  المكتبة المرئية : أصالة التخيير - متجدد 2014-السيد منير الخباز  المكتبة الصوتية : بحث الطهارة-1439هـ  المكتبة الصوتية : خارج الاصول 1438 هـ  المكتبة الصوتية : خارج الفقه 1438هـ  المكتبة الصوتية : خارج الاصول 1438 هـ  المكتبة الصوتية : خارج الفقه 1438هـ  المكتبة الصوتية : خارج الاصول 1438هـ  المكتبة الصوتية : خارج الفقه 1438هـ  المكتبة الصوتية : خارج الاصول 1438 هـ  المكتبة الصوتية : خارج الفقه 1438هـ  المكتبة الصوتية : دروس في فروع العلم الاجمالي من كتاب العروة الوثقى  المكتبة : جامع احادیث الشیعه جلد 1  المكتبة : الوثائق الرسمیة لثورة الامام الحسین علیه السلام  المكتبة : تاریخ الشیعه السیاسی  المكتبة : کفایة الاصول  المكتبة : الحلقه الثالثه فی اسلوبها الثانی  المكتبة : مصباح المنهاج  المكتبة : السنن التاریخیه في القرآن  المكتبة : التلخیص و البیان عن مجازات القران  المكتبة : المبسوط : فی فقه الامامیه جلد 1  المكتبة : أصول الفقه --الجزء 4 
الجمالیة فی أدعیة الامام السجاد(ع)[القسم الأول]
2016/10/05
٥١٤

الجمالیة فی أدعیة الامام السجاد(ع)[القسم الأول]

«الصحیفة» کتاب تزکیة وتهذیبها، أما من الناحیة الأدبیة فإنّه یمتلک ناصیة أدب الدعاء والنجوی، وله منزلة خاصة یتفرد بها و هو من أجمل النصوص الأدبیة الدینیة.
إن الصحیفة السجادیّة المتداولة حالیاً، مشتملة علی أربعة وخمسین دعاء رواها عمید الرؤساء رضی الدین أبو منصور هبة الله ابن حامد الحلی.فمن المؤکد أنّ الموجود الآن فی ید المسلمین باسم «الصحیفة السّجادیّة» هو ما رواه الام زین العابدین علیه السلام ولایتطرق الیها اٌدنی شک و شبهة من ناحیة قیمتها و اسنادها.
«الصحیفة» کتاب تزکیة وتهذیبها، أما من الناحیة الأدبیة فإنّه یمتلک ناصیة أدب الدعاء والنجوی، وله منزلة خاصة یتفرد بها و هو من أجمل النصوص الأدبیة الدینیة.
لو طالعنا هذه «الصحیفة» بدقّة حتی نهایتها لأدرکنا أن الامام کلما استعمل التشبیه والکنایة ولغة المجاز والاستعارة استعملها فی لطف و جمال دون التکلف والتصنّع اللفظی. کلامه کالماء الجاری الّذی یسیل فی مجری لیّن مسترسل بألفاظ بدیعة جمیلة مفعمة بالمعانی و تراکیب فصیحة ولم یکن یصدر من الامام تکلّفا والتماساً للصنعة قطّ بل نشأ عن موهبتة و استعداده للفصاحة والبلاغة و عن ضمیره التقی السامی مستلهماً معانیه وصیاغة الفاظه من القرآن الّذی هو فوق قدر البشر.


مقدمة
الامام السجّاد علی بن الحسین، زین العابدین (ع)آحد أباة وأجواد التاریخ الانسانی، وینتمی الی آخر أنبیاء الله علی وجه الارض، ویعتبر من أعلام وزعماء آخر أدیان الله عن جدارة وحق.
کان الامام زین العابدین (ع) یعیش فی زمان کان الاسلام فیه یخطو خطواته عبر العقود الاولی لظهوره ومع ذالک ففی هذه الفترة القصیرة واجه حوادث کثیرةً لقد خلّف وراءه حروباً عدیدةَ وخسِر جوهاً منیرًة وفریدةً وسیطر الارهاب علی الجتمع الاسلامی خاصة علی العلویین.
و من الطبیعی أنه اذا کان وضع الجتمع بهذا الصورة فالتربیة والارشاد الدینیان بین الناس وتوجیههم الروحی، کم کانت صعبة والی أی درجة کانت عسیرة غیر مستطاعة .
ففی مثل هذا الاحوال الاجتماعیة السیئة وغیرالملائمة، اعتبر الامام السجاد (ع) أن أهم و أفضل عمل یقوم به لخلق وحفظ علاقة الناس الروحیة والتعبدیة بالله، هو الدعاء، فدعم بذلک الجانب الروحی للأمّة و ذکّرها خلال ذلک بالمحاذیر السیاسیة والنصائح الاجتماعیة والأخلاقیة المهمةْ.
لم یجد الامام بداَ من ترک لهجة الصراحة فی هدیه و ارشاده والتوسل بلغة الدعاء فی توجیهاته، لأنّ الدعاء لغة عالم الغیب. إنّه اللغة التی یستعملها الانسان دائماً فی التعبیر عن حاجته للقوة التی تعلو علی وجوده.
الدعاء علاقة روحیة و مثالیة بین المخلوق والخالق، و من هذه الناحیة صار رکناً اساسیاً فی عبادتنا العملیة والنظریة معاً و من الطبیعی ان الدعاء لیس کلمات تلفظ فحسب و انما النیة وحدها نوع من الدعاء أیضاً ولکنه اذا ظهر فی ثوب الالفاظ اکتسب رونقه ومظهره الخارجی الذی یتجاوز خصوصیة المکان والزمان. ففی کل زمان و مکان یجب علی الانسان أن یخشع فی محضر الربوییة ویرجو فضله و کرمه.
لقد ظلت أدعیة الامام السجاد الموسومة بـ «الصحیفة السجادیة الکاملة» سنوات طوالاً فی متناول ید المسلمین عموماً ولاسیما الشیعة وکل من کان جدیراً باستعداده ولیاقته الانتفاع بها والاستفادة منها. ان الصحیفة السجادیة المشهورة والمتداولة حالیاً تحوی أربعة وخمسین دعاءً بناءً علی روایة- رواها عمید الرؤساء رضی الدین أبو منصور هبة الله ابن حامد الحلی (المتوفی سنة 609 ﻫ).
عن بهاء الشرف أبی الحسن محمد به الحسن بن أحمد بن علی بن محمد بن عمر بن یحیی العلوی الحسینی، و هو نقلها أیضاَ عن ثمانیة رواة مذکورین فی مقدمة الصحیفة نفسها، رووها عن یحیی بن زید بن علی بن الحسین(ع).
فمن المؤکد أن الموجود الان فی ید الاستفاده باسم «الصحیفة السجادیة» هو نصّ ما قاله الامام زین العابدین (ع) کی یکون مصباحاً ینیر طریق الحیاة ویهدی الناس لیس فقط فی ذلک الزمان بل فی جمیع المراحل ولکل الأجیال.
و بناء علی ذلک لایتطرق إلیها أدنی شک و شبهة من ناحیة قیمتها و اسنادها.
الصحیفة هی موسوعة تحمل فی طیّاتها أصول العقائد الاسلامیة و أسس و قواعد الفضائل الاخلاقیة، غنیةً بالمسائل العرفانیة الدقیقة والمفاهیم السیاسیة والاجتماعیة. والمعنویة الرائعة. کتاب تزکیة النفس و تهذیبها ونضج وکمال الروح.
أما من الناحیة الأدبیة فمن حیث أنه یمتلک ناصیةَ أدب الدعاء والنجوی، فله شأن و مقام خاص یتفرد به. فهو من أجمل النصوص الادبیة التی لم تحظ بتحلیل وتدقیق کافیین مع الأسف حتی الآن من ناحیة «علم الجمال الأدبی» و أسلوب ونمط تعبیره، و إنّما أقتصر الامر علی شرح الصحیفة وتفسیرها من حیث معناها وأسسها الاعتقادیة وطرائفها العرفانیة.
إنّ لغة الامام (ع) کلغة علی (ع) وجدّه العظیم النبی الکریم (ص) مستلهمة من الوحی الالهی الینبوع الأصلی لنبوغهم المتمثل فی الأدعیة الجمیلة البدیعة التی تفتح سبیل الخلاص. والجدیرة جداً بالتحقیق والتتبع. الصحیفة هی التراث السامی الرفیع للرسول و أهل بیته الطاهرین، الذی «هو فوق کلام المخلوق و دون کلام الخالق2» انها أثر خالد قیم تعتبر رعایته و حراسته واجباً علی جمیع المسلمین.
الحقیقه هی أن سعة الساحة البلاغیة للصحیفة ذات آفاق واسعة جداً او أغوار بعیدة جداً وعند البحث والتدقیق فیه ندرک أن الامام (ع) بناءً علی ظروف زمانه ومقتضی الحال والمقام و ما توجبه الطبیعة الذاتیة للدعاء والنجوی، اختار لهجةً بسیطةً وأسلوباً سهلاً فی کلامه هو بما یحمل من سلاسةٍ و سهولةٍ وبغیر أن یحمل أقل مسحةٍ من التعقید اللفظی أو المعنوی أصبح فی صورةٍ استطاع معها العامة والخاصة علی اعادتها و دراستها والاستفاده المیسورة منها. و إدراک معانیها ومفاهیمها العالیة وکل إنسان ینتفع ویستفید منها علی قدر إحساس وفهمه.
إن أدب الدعاء یمتلک أساساً مزایا وأسالیب خاصةًَ به. منها بساطة التعبیر والبیان تمیّزه عن إسلوب الخطابة والرسالة والوعظ.
فإن هذه الصحیفة لو طالعناها بدقة حتی نهایتها لأدرکنا أن الامام کلما استعمل التشبیه والکنایة ولغة المجاز والاستعارة، استعملها فی لطف و جمال و عبّر عن المطلوب بتراکیب تُداعب الروح، لذلک یمکن الاستنتاج من أن الامام لوشاء واقتضی «ادب الدعاء» ذلک لاختار تعبیراً أفضل و أکثر اختلافاً مما قاله من الناحیة الأدبیة ولاستعمل کلماتٍ وترکیب فی المجاز والاستعارة اکثر عمقاً.
کلامه مسجع وسلس وبسیط وبعید عن کل اشکال التکلف والتصنع اللفظی ویتمتع بمسائل اخلاقیةٍ واجتماعیةٍ وسیاسیةٍ مهمةٍ وبارزة.
یبدأ الامام علیه السلام کلامه بالحمد والثناء علی الله سبحانه و ذکر بعض صفاته و خلق الکائنات کما کان الامام علی (ع) یفعل مثل ذلک فی نهج البلاغة ایضاً دأب الرسول (ص) فی خطابه وحدیثه و أصحابه و أولی من ذلک القرآن نفسه الذی یبدأ بالحمد والثناء علی الله (سورة الحمد) فالامام السجاد بهذا إتبع طریقة القرآن الکریم و أجداده العظام. و نظم حدیثه مع شکل أحادیثهم، و هذا الشکل من ترتیب الحدیث یلاحظ أیضاَ بعد الامام السجاد فی إحادیث سائر الائمة علیهم السلام ثم فی أحادیث أعلام الأدب و علماء الدین ألی یومنا هذا.
بل أنّ ذلک أصبح أحد شروط «آداب العبودیة» الذی ظهر فی الدعاء کسبب بارز و باعث علی الاطمینان لصلة الانسان باالله کما قال الامام الصادق علیه السلام:
«إن الدعاء الذی لایکون قبله تحمید فهو أبتر إنما التحمید ثم الدعاء».
وقال الرسول (ص) «کل أمر ذی بالٍ لم یبدأ فیه بالحمد فهو أقطع».
نظراَ لبدایة الامام بحمد الله و هو تناسب شأن و مقتضی الدعاء وبیان الحاجة، من «حسن الابتداء» الذی یطلقون علیه أیضاً «حسن الافتتاح» و « براعة المطلع» و «براعة الاستهلال» بشکل یجعل المستمع مشدوداَ بالکلام و مشتاقاً لسماعه حتی نهایته.
إن «حسن الابتداء» أمر مهم مؤثر جداً فی کل حدیث نثراً کان أو شعراً ذلک لأنّه مطلع الحدیث و أول ما یصل الی أذن السامع و جاعله للسمع والاصغاء واذا لم یکن مرغوباً ولطیفاً و واضحاً وقریباً للقب و مناسباً للمقام و مقتضی الحال فهو یبعث السامع أو القاری علی النفور والاشمئزاز ویصرفه عن سماع أو قراءة باقی الحدیث. الکلام یشبه قفلاً مفتاحه ابتداؤه، لذا یجب فتح قفل کل حدیثٍ بمفتاحه المناسب کما فعل الامام ویقول: «الحمدُ لله الأولِ بلا أوّلِ قبلَه والآخِر بلا آخِرٍ یکون بعده، الّذی قَصُرَت عن رؤیته أبصارُ النّاظرین و عجزت عن نعته أوهام الواصفین. ابتدعَ الخلق ابتداعاً واخترعهم علی مشیته اختراعاً».
ففی جمیع الاجزاء من الادعیة- لا فی الدعاء الاول فقط- وردت الکلمات والعبارات یتلو بعضها بعضاَ، فی انتظام و  نسق متینِ جمیل وبانسجام سلیم وحسن دون أن یرد فیها اصطلاح ناشز معیب لاینسجم مع المقصود والمضموم. فالجمل متناسبة فی ترکیبها وتتابعها و عطف بعضها علی بعض فکأنّ العبارة السابقة مختصر و مجال للعبارة اللاحقة، والعبارة اللاحقة توضیح و کمال للعبارة السابقة.
فالربط والعلاقة بین العبارات محکم و منسجم إحکاماَ لفظیاَ ومعنویاً عمیقاً بحیث نلاحظ بوضوح أنّ کلّ عبارة تستوجب عبارتها التالیة بصورة عفویة وطبیعیة.
کلامه کالماء الجاری الذی یسیل فی مجری لین مسترسل بألفاظ بدیعة جمیلة مفعمةٍ بالمعانی، وتراکیب صحیحةٍ فصیحةٍ  وفی فراش دقیق ناعمٍ فیصبّ فی النفوس الطاهرة ویهب القلوب من مائه الزلالٍ صفاءً وجلاءً.
هذا النسق الحسن والانسجام التام والاتحاد المعنوی المقرون بأشکال فنون البلاغة المتنوعة لم یکن یصدر من الامام تکلفاً والتماساً للصنّعةٍ قط بل نشأ عن موهبته و استعداده للفصاحة والبلاغة وعن ضمیره النقی السامی ملهماً عن القرآن الذی هو فوق قدر البشر.
فی جمیع أدعیه الامام علیه السلام نشاهد أنها علاوةً علی ما فیها من «حسن ابتداء» و «حسن التنسیق» ، فیها أیضاً «حسن الختام» بشکل ملائٍم جذاب وبلیغ فی التألقّ والنظام أعلی مستویً یمکن أن یصل الیه حدیث ولاسیما إذا لاحظنا أن الجزء الأخیر من الکلام یبقی فی أذن السامع اکثر مما یبقی رنین الاجزاء الأخری أحیاناً لایبقی فیه سوی الجزء الأخیر ولاتستقر سوی لذّته الأخیرة.
فکما نری فی «الدّعاء الأول» الذی یدور حول الحمد والثناء علی الله ویتضمن صدره و وسطه وآخره عباراتٍ عدیدةً تکرر الحمدلله وبیان أهلیّته ولیاقته و تردد شکره و حمده فإنَّ آخر عبارةٍ فیه هی «إنّه ولیٌّ حمیدٌ» و ابتداء الدعاء بعبارة الحمد، و ختمه بعبارة الحمد أیضاً یعتبر ترتیبا ذا جمال خاص وفی غایة اللّطف والرقّه فیمکننا أن نقول هذا نوع من ردّ العجر علی الصدر: الحمد الله علی ماعَرَّفنا من نفسه… حمداً یُضیءُ لنا به ظُلُماتِ البرزخ…. و الحمد لله الّذی دلّنا علی التوبة التی لم نُفدِها إلّا من فضله… حمداً لامنتهی لحدّه ولاحسابَ لعدده… إنّه ولیٌّ حمیدٌ.
هذه عناصر البلاغة الثلاث التی عدّدناها وهی «حسن الابتداء» و «حسن النسق» و «حسن الختام» تظهر فی أدعیة الصحیفة جمیعاً .
و بعد افتتاح الامام علیه السلام الکلام بالحمد والثناء علی الله علی حسب ما یقتضیه الدعاء یواصل فی الدعاء الثانی ذلک بذکر الاسم المقدس لرسول الله (ص) والصلاة والسلام علیه وآله، والذی هو من أدب الدعاء لانّ من الأنسب قبل ذکر الحاجة فی محضر الألوهیة الابتداء بالحمدٍ والثناءٍ علی الله وبیان استحقاقه لحمدٍ و ثناءٍ لاحدَّ و لانهایةَ لهما ثم السّلام والصّلاة علی النبی (ص) و أهل بیته علیهم السّلام کأنما ذلک بمثابة تمهیدٍ ومقدمةٍ لعرض الحاجة و استجابة الدعاء.
الصحیفة السجادیة من حیث فصاحة الکلمة والکلام تطابق قواعد ومقاییس «علم البلاغة» تماماً. فکلماتها- کلٌ منها بمفردها- خالیةٌ من العیوب التی أحصوها فی «علم المعانی» وعدّوها مُخلةً بفصاحة الکلمة، أی أنه لاتوجد کلمة أو تعبیر واحد فی الصحیفة کلها لها صفة «الکراهة فی السمع» أو «غرابة الاستعمال» أو«تنافر الحروف » ولیست کذالک مخالفة للقیاس.
ویجب علینا- فی الوقت نفسه- أن نشیر الی ثلاثة مواضع یبدو أنها تخالف قواعد الصرف العربی المألوفة.

ظاهراً ولیس موضع غیرها:
ففی الدعاء الاول- العبارة السادسة- لفظة «یتخطّأ» استعملت بمعنی یخطو خطواته وهی: مضارع من باب «التفعّل» من فعل: خَطا یَخطُو خَطواً أی یسیر وکما هو واضح فإنّ لامَ الفعل «واو» فی الأصل ولکنّه صار «همزةً» فی المضارع و یظهر للوهلة الأولی أنه من مادة «خطأ» (بالهمز) بمعنی الغلط و عدم الصحّة فی حین أن المقصود بالعبارة الخَطو من الخُطوَةِ لا الخطأ بمعنی الغلط:«… ثم ضَرَبَ له فی الحیوة أجلاً مَوقوتاً ونَصَبَ له أمَدَاً محدوداً یَتَخَطَّاٌ إلیه بأیّام عُمُرهِ ویَرهَقٌه بأعوامِ دَهرِه…».
فهذا نجیب عنه بجوابین:الأول:أنّ «الواو» أبدلت بالهمزة (ابدال الهمزة من الواو) کما کان شائعاً عند العرب3 فورد مثله فی کلام الامام ولهذا فأنّ هذا الاستعمال مناسب الاستعمال لهم والّذین هم المعروفون بالفصاحة.
والتوجیه الثانی أنّ تساهلاً جری فی ضبط هذه الکلمة من قِبَل النُسّاخ و أن أصل الکلمة هو «یتخطّی» کما ورد فی نسخة خطّیة اخری من الصحیفة انها اکتشفت فی الحضرة الرضویة المقدسة بمشهد عام 1348 ﻫ. ش «یتخطّی» علی وجهه الصحیح.
فعلی هذا فلا وجه للنقد أو تخطئة صرف الکلمة ابداً.
أما الموضع الثانی والثالث: فقد ورد فی الدعاء الثامن- العبارة السادسة- «أن یَستحوِذَ علینا الشَّیطانُ» وفی الدعاء الواحد والثلاثین- العبارة السادسة- «إستَحْوَذَ علیه الشَّیطانُ». فنلاحظ أن الفعلین معاً «الماضی و المضارع» استعملا خلافاً لقواعد الصرف العربی المألوفة ولم تُعَلّ اعلال القلب: قلبُ «الواو» یاءً فی المضارع، وألفاً فی الماضی. لکن بالرغم من ذلک فهذه الکلمات لاتخلّ بالفصاحة لانّ هاتین العبارتین استعملتا من باب التلمیح مشاراً بهما الی الایة (9) من سورة المجادلة «استَحوَذَ علیهم الشّیطانُ» والقران الکریم استعملها حسب استعمال الناس لها مطابقهً للتداول والاستعمال اللّسانی فی ذلک الوقت فهذا لیس فقط غیر مخالفٍ للقاعدة الصرفیة بل أنّه هو الفصاحة بعینها فهذه الکلمة و أمثالها نظیر «مغرِب و مشرِق» والّذی یظهر أنها- فی ظاهرها- مخالفة للقاعدة الصرفیة وقد وردت کذلک فی القرآن الکریم، تعتبر من شواذّ مبادی اللّغة العربیة، فاذا استُعملت کلماتٌ غیرُ هذه التی عُرِفت وصُنّفَت کشواذّ عن القاعدة فهی فی نظر من جَرَوا فاعلی استعمالها موافقةً للقاعدة تُعتبر غریبهً عصیّةً علی الفهم.
فهذه الکلمات والعبارات موافقة للاستعمال الشائع علی مخالفتها للقاعدة العامة الصرفیة لأنّ اللغة تتطوّر و تتبدل وتحرز تقدّماً کمّیّاً ونوعیّاً وتحل القواعدُ الجدیدة الملائمة للطور مَحَل القواعد القدیمة.
فهذه الکلمات التی وردت فی کلام الامام علیه السلام للاسباب التی شرحناها لاتعتبر مُخلّةً بالفصاحة بل إنّ استعمالها یفصح عن واقع الثقافة اللّغویة لذلک العصر و هو أنّ العرب‌کانت تألف تراکیب کلماتٍ کهذه، و تستعملها فی کلامها و تفهمها.
أما من ناحیة فصاحة الکلام فالصحیفة تتمّع بمراعاة جمیع معاییر و أصول البلاغة التی یجب أن یراعیها الأدیب البلیغ والشاعر والمتحدّث.
فلست تری أیّ عیب من عیوب فصاحة الکلام فی الصحیفة کلها: مثل«ضعف التألیف» و «و التعقید اللّفظی أو المعنوی» و «تنافر الکلمات» و «تتابع الاضافات» و «کثرة التکرار» مع أن العیبین الأخیرین لایخّلان بفصاحة الکلمة إلا إذا سبّبا ثقلاً و صعوبةُ فی التلفظ وأخلّا بالذوق السلیم و إلّا فما اکثر ما یعدّان من محسنات الکلام کما ورد فی القرآن الکریم: «مثلَ دأبِ قومِ نوحٍِ» ففیه تتابع اضافات هو فی الوقت نفسه جمیل حسن. و کذالک قوله تعالی: «و نفسٍ و ما سوّاها فألمهَمَها فجورَها و تَقواها» ففیه «کثرة تکرار» للضمیر «ها» ولم ینتج عنها إیة صعوبة و ثقل بل انّها نسق جمیل جّداً جیّد الوقع واللّحن فی الأسماع.
وورد فی الصحیفة السجادیة موضع واحد یلفت النظر- فی الدعاء 47 العبارة السادسة والثلاثون- من «تتابع الاضافات» و«کثرة التکرار» اللذین اجتمعا معاً فی عبارة واحدة وانجلت العبارة منهما فی انسیاق وبساطةٍ تامَّین، ولم یتسبّبا أی صعوبةٍ فی التلفّظ بل اعطَتا العبارة صورةًَ جمیلةً ووقعاًُ جذّاباًَ مثیراً فیها: «و لکَ الحمدٌ مَعَ حمدِ کلَّ حامدٍ». فی هذه العبارة التی جمعت بین ظاهرتین بلاغیتین: کثرةُ التکرار و تتابع الاضافات بوجه احسن یلاحظ انها رغم تکرار الحمد و توالی الاضافه فی حمد کلّ حامدٍ تخلو من الثقل والصعوبة فی اللّفظ والتکلّف والقبح ولاتزعج الذوق السلیم. بل انها ذات نغمة لطیفة ومترقرقة فضلاً عن جناس الاشتقاق.
فکل ما ذکره علماء «علم المعانی» عن أحوال المسند والمسند الیه، والایجاز والاطناب والمساواة والفصل والوصل والحصر والقصر یلاحظ جیّداً من بدایة الی نهایة الصحیفة و تظهر بوضوح النماذج المبیّنة لذلک و جمیعها تمثل توافقاً تامّاً مع أصول و مبادی «علم المعانی» ولمّا «لغة الدعاء» تبتعد أصلاً عن الاطناب فإننا نری هنا العبارات موجزةً وقصیرةً ویتلو بعضُها بعضاً أو یعلو ویتجاوز بعضُها البعضَ الآخرَ.
نراها قد إبتعدت عن الإسهاب والإطالةِ حتی تبلغ بالحاجات الی عتبة اللهِ فی اقصر مدّةٍ من الوقت إلّا عند ما یکون المقصود هو التأکید أو غیر ذلک من المقاصد المعنویة الأخری کالشعور واللّذة من الجلوس مجلس المتحدث مع المعبود الأسمی والربّ الأحد الذّی لاکفء ولانظیر له.
فمثلاً ورد فی الفقرة الأولی من الدعاء الثانی والخمسین قوله: «وکیف یَخفی علیک- یا إلهی- ما أنتَ خلقْتَهُ و کیفَ لاتُحْصی ما أنتَ صنعتَهُ أو کیفَ یَغَیبُ ما أنتََ تٌدَبّرُهُ»
نشاهد هنا الضمیر المنفصل «أنتَ» قد تکرر- مسنداً ومسند الیه - فی کل جملة ولو حذف هذا الضمیر واکتفی مکانه بالضمیر المتصل- تاء المخاطب- لکان التعبیر تاماً یفی بالمقصود، ولکنّ الإمام علیه السلام- رغب عامدا ًفی إطالة الکلام تلذُّذاً بالحدیث مع الحق تعالی وتأکیداَ علی أن کلّ شیٍءٍ منه والیه، وکذلکَ استعمال الجملة الندائیة المعترضة- یا الهی- خلال الدعاء، و هو ظاهرة إطناب- انما جاء استدراراً لشفقة و رحمة و عطف المعبود.
ولکن نری الامام فی الدعاء التاسع والعشرین یذکر «اللّهمَّ» مرةً واحدةً فی مطلع الدعاء ولم تتکرر هذه العبارة حتی آخره بالرغم من قصر الدعاء وبالرغم من أن عبارة «اللّهم» ذٌکرت کراراً فی الأدعیة الاخری باهرةً مکررةً.
فمثلاً کرّرت عبارة «اللّهّم » ثلاث مرّاتٍ فی الدعاء الثلاثین الّذی یشابه الدعاء التاسع والعشرین فی الطول تقریباً.
فإذا تعمقنا بدقةٍ فی عمق معنی و مفهوم کل من الدعاءین، و نظرنا الی أغوار الروح من کلامه، فسنَفهم أن الحدیث فی الدعاء التاسع والعشرین یدور علی الضیق والبلاء و شکوی العبد السّیء الظّن بلطف ورحمة الله حتی طفق یلتمس طلبه من غیر الله (حتی التمسنا أرزاقَکَ من عند المرزوقین)…. العبد الذی لم یصل بعدٌ الی تلک الدرجة من الیقین والثبات القلبیّ الراسخ بالفضل والرحمة الالهیّة و بأنه اذا انفرجت ورفهت الحیاة فذلک یحدث من قِبَل الرزاق القادر لا المرزوق العاجز فهو غیر جدیرٍ أن یذکر اسمَه تعالی حین یناجیه و ما اکثر من لایتامَّلُ الامورَ لجهله و إعوجاج تفکیره فینسب التنعّم بالنعم الحیاتیّة الی العوامل المّادیّة والاشخاص المرتزقین لابمبدأ الوجود والله المرسل الارزاق بل انقطعت صلتهم بالله و عندما یبتلوُن بالمِحَن والبلایا فقد یٌقلبون عند ذلک علی خالقهم.
أما الامام علیه السلام فهو منزّه عن هذه الأوصاف بل انّه فی أعلی مراتب القرب والمنزلة الالهیة و ما یذکره فی أدعیته عن وضع الداعی وتقصیره فهو لسان حال العباد المخطئین أمثالنا- نحن الّذین نطلب الرزق من غیر الله لأننا نشکُّ فی أن المصدر الوحید الرازق المُنعم بالوجود علی کل شیء هو الله سبحانه.
أما الدعاء الثلاثون فالاهتمام متوجّه فیه بتمامه الی فضل الله و احسانه واللجوء الیه والعیاذ به من شرّ الحقد والعداوة والاستدانة و أن الله هو وحده مصدر طلب العون والاعانة لیبقی عبده العاجز حافظاً لکرامتة، ناجیاَ من غُصَص العجز والحاجات. و إنّ عبداً یتصف بالثقة لذلک لجدیر بذکر اسمه الأقدس عند شرح حاجته لمولاه والتماس مواهبه وأفضاله، لیتوسّل بذلک الی أن یقول: إنّ الله والله فقط هو الملجأ الأوحد الجدیر برفع الحاجة الیه و طلب اجابتها منه.
و کذلک قد کرر فی الدعاء السابع والأربعین بعض العبارات فمثلاً: جملة «أنت الله لا اله إلّا أنت» کررها عشرَ مرّاتٍ أوّلً الدعاء و «سبحانک» کرّرها اکثر من ذلک فهذا الاطناب والتکرار من باب تأکید وتقریر المعنی فی النفس والتلذّد من مصاحبة الله تعالی. و قد بدأ کثیراً من العبارات بب «ربّ» و کثیراً غیرها بـ «اللّهّم» وهذا «مقتضی الحال» والتکرار لأجل ایضاح و تقریر المبدأ الوحید للأمل والرجاء و من ناحیة أخری فإن تکرار إسمه الأقدس یهب الداعی اللذة والحیاة.
والتشبیه الذّی هو أحد مواضیع علم البیان بل یمکن القول انّه أهم من الفنون البلاغة الأخری لهذا العلم و أکثرها حساسیة قد استعُمل فی الصحیفة السجادیة بشکل جمیل وظریفٍ جداً.
إن من التشبیه بشکل یناسب الهدف ویفصح عنه ویؤثر فی نفس المخاطب وبالنظر إلی أغراضه مثل: بیان حال المشبه، تقریر وتثیبت حال المشبه فی الذهن، مدح المشبه، ذّم المشبه و غیر ذلک لیس عملاً یستطیع أن یقوم به کلّ من شاء بل انّه عمل الأدیب أو الشاعر الواعی البلیغ المقتدر الذی یستطیع القیام بذلک.
ذلک لان «المشبّه» إذا شُبّه بشیءٍ لیس بینهما أیٌ وجه شبهٍ أو أنّ وجه الشبّه شیء لیس هو المقصود من التشبیه أو أن وجه الشبه فی المشبّه به ضعیف فی حین أنه یجب أن یکون أقوی منه فی المشبّه و اذا کان وجه الشبه لایفصح عن الغرض ویمکن اختیار «مشبه به» آخر یکون فیه وجه الشبه المطلوب أقوی و أبلغ فذلک یجعل التشبیه عدیم الفائدة بل انه أحیاناً سیّء الأثر بالغ الضرر بالبیان، یزیل تأثیر الکلام فی النفوس. ولذلک ندرک أنّ شخصاً بلیغاً أو شاعراً حاذقاً ماهراً هو وحده الذی یستطیع أن یعبّر عن أغراضه وقصده بحدیثه المؤطّر بالتشابیه بشکل مناسب و مؤثر بحیث ینفذ الی نفس السامع ویکون ذلک باعتماده علی ثقافةٍ و اطلّاع وافرٍ علی المظاهر والقضایا الاجتماعیة والصفات والمزایا الذاتیة والطارئة لها، و معلومات کافیة فی «علم الجمال» والنظر محیطه القریب منه نظرة فنّیه وشعوریة وعقیلة. خاصة اذا یلقی الکلام ارتجالاً کالامام علیه السلام فی الصحیفة.
وفی الصحیفة السجادیة کثیر من هذه التشبیهات سنشیر الی بعض الموارد منها کمثال علی ذلک ففی الدعاء الثانی - العبارة الثالثة - فی وصف جناب محمد(ص) یقول‚ «اللّهم فصلَّ علی محمّد إمینک علی وحیِکَ ونجیبکَ مِن خلقکَ وصفیَکَ مِن عبادِکَ إمامِ الرَّحمَة وقائد الخیر ومفتاح البرکةِ». یشبه الرسولَ (ص) بالمفتاح. إن هذا التشبیه «تشبیه بلیغ». ²قالوا عنه إنه أرقی وأفضل أنواع التشبیه لأنه لایذکر فیه سوی المشبه والمشبّه به، و تبلغ فیه قوة التصور درجةً من الرّقی بحیث یوهم هذا النوع من التشبیه اتحّاد المشبه والمشبه به و عدم أرجحیّة أحدهما علی الآخر ویکتسب المشبّه امتیازاً فی صفته بحیث یبلغ فی وجه شبهه الی مستوی المشبّه به: و هو نوع من المبالغة فی قوّة التشبیه وقد أوضح الامام هنا بأسلوب التشبیه أن الرسول (ص) لیس مشابهاً لمفتاح البرکة بل إنّ تلک‌الحضرةَ المبارکةَ هی مفتاح البرکة نفسه و انّه هو المختص بفتح إبواب البرکة الالهیة، وأیضاً فی ترکیب «مفتاح البرکة» استعارة بٌنیتَ علی تشبیه البرکة بما له المفتاح فترک المشبه به و ذکر ما یتعلّق به، فهی استعارة مکنیّة و من حیث اثبات ما یلزم ویختص بالمشبّه به للمشبّه (البرکة) فهی استعارة تخییلیّة. 

کریمی فرد، غلامرضا